المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً


محب الخير
12-13-2015, 06:58 AM
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بسم الله الرحمن الرحيم
العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً
تأمل قوله تعالى :
[ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ]
ولم يقل : «أكثر عملاً»
لأن العبرة بالأحسن لا بالأكثر ،
وعلى هذا لو صلى الإنسان أربع ركعات
لكنْ على يقين ضعيف أو على إخلال باتباع الشرع،
وصلى آخر ركعتين بيقين قوي ومتابعةٍ
قوية فأيهما أحسن؟ الثاني؛
بلا شك أحسن وأفضل، لأن العبرة
بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً ومتابعة
العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً
في بعض العبادات الأفضل التخفيف
ك ركعتي الفجرمثلاً، لو قال إنسان :
أنا أحب أن أطيل فيها في قراءة القرآن
وفي الركوع والسجود والقيام
وآخر قال : أنا أريد أن أخفف
فالثاني أفضل
ولهذا ينبغي لنا إذا رأينا عامِّيَّاً يطيل
في ركعتي الفجر أن نسأله:
«هل هاتان الركعتان ركعتا الفجر أو تحية المسجد؟».
فإن كانت تحية المسجد فشأنه
وإن كانت ركعتي الفجر قلنا : لا
الأفضل أن تخفف
العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً
وفي الصيام رخَّص صلّ الله عليه وسلّم
لأمته أن يواصلوا إلى السَّحَر
،وندبهم إلى أن يفطروا من حين غروب الشمس،
فصام رجلان أحدهما امتد صومه
إلى السحوروالثاني أفطر من حين غابت الشمس،
فإيهما أفضل ؟
الثاني أفضل بلا شك
والأول وإن كان لا ينهى عنه فإنه جائز
ولكنه غير مشروع فانتبه لهذا
{ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً }
العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً
ولذلك تجد النبي صلّ الله عليه وسلّم
يفعل من العبادات ما كان أحسن:
يحث على اتباع الجنائز وتمر به
الجنائز ولا يتبعها، يحث على أن نصوم
يوماً ونُفطِر يوماً ومع ذلك هو لا يفعل هذا
بل كان أحياناً يطيل
حتى يقال : لا يفطر
وبالعكس يفطر حتى يقال : لا يصوم،
كل هذا يتبع ما كان أرضى لله
عزّ وجل وأصلح لقلبه
فـَ العبرة بالأحسن لا بالأكثر
العبرة بإحسان العمل وإتقانه إخلاصاً
الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

اصيل عبس
12-19-2015, 05:30 PM
احسنت الاختيار اخي محب الخير
سلمت على هذا الموضوع الراقي والمفيد
تعودنا منك الابداع والتميز
وشكرا على عودتك
.......................................
تقبل تحياتي ( اصيل عبس )