المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القصة الثالثة: معركة جبل رخة


الدغيم
05-06-2015, 05:41 PM
القصة الثالثة :

معركة جبل رخة التي دارت رحاها بين الشيخ / مزعل بن شميلان القلادي الرشيدي ومن معه من قبيلة القلادان وغيرهم من بني رشيد وحاكم حائل الشيخ / عبدالعزيز بن متعب الرشيد الملقب بالجنازه وسببها ماسبق ذكره في قصة الشيخ / غانم بن فلاح القلادي وحملة جامعي الزكاة من القبائل وماحدثت ممشاكل على أثرها طردوا شيوخ القلادان حملة ابن رشيد من ديار بني رشيد وإعلان حالة الحرب معه في المستقبل ومن هنا بداءت القصة التي جعلت جيش ابن رشيد يعودوا من هذه المعركة من حيث أتوا بعد ان تكبدوا الكثير من الخسائر من الجيش والاعتاد 0

في سنة من السنين وفي التحديد في وقت الربيع , ربعة حرة بني رشيد وماحولها من الديار وربع الشيخ / مزعل بن شميلان ومن معه من القلادان وغيرهم من القبيلة في ضواحي الحرة وخاصة بالقرب من جبل رخة وصاد خبر مرباعهم في هذا المكان حاكم حائل في ذلك الزمان الشيخ / عبدالعزيزبن متعب وحاول الانتقام منهم بالغزو عليهم إلا ان شيوخ قبيلة القلادان وعلى راسهم الشيخ / مزعل بن شميلان كانوا على هبئة الاستعداد والتحري عن غزوات ابن رشيد ومتابعة سيرها سرا حتى الايغدر بهم ويحدث مالا تحمد عقباه وبالفعل رصدوا تحركات جيشه الغازي عليهم قبل ان يقترب من ديارهم و بالقرب من جبل رخة وفي حلول الليل عسكر الجيش الغازي ليباغتهم عند طلوع الشمس من اليوم التالي , إلا ان شيوخ القلادان قد أفشلوا خطته وذلك في مباغته في مكانه عند طلوع الفجر وقبل ان يلم صفوفه ويستعد للحرب عليهم , صبحوهم ( صباح الشريفات الذي يضرب به الامثال ) في قيادة الشيخ و الفارس / ابن شميلان ودارت رحى المعركة عليهم و التي أربكت قادة جيشه الغازي وجعلت الكثير منهم يفكر في سلامته قبل كل شيء وينقذ نفسه من الموت المحقق الذي يعصف بالكثير من جيشهم وخيلهم وفرسانهم بين قتيل وجريح وحاولوا الدفاع عن ماتبقاء لهم من الاعتاد , وقد ستمرة المعركة بين الطرفين من طلوع الفجر إلى بعد العصر وقد نفدة الذخير من الطرفين وشتبكوا في مابينهم بالسلاح الابيض وعادوا إلى حائل مخلفين ورائم العديد من الاعتاد التي غنموها القلادان في هذه المعركة 0
يقال بان الفارس المغوار / دهيم بن عمير القلادي قد وسر أي لصق السيف على كف يده من كثرة الدم الذي يبس على نصاب السيف والكف 0
وبعد هذه المعركة الفاصلة مع ابن رشيد قال الشاعر والفارس / عيد بن معدي القلادي هذه القصيدة التي ضاع الكثير منها يقول :
الحمد للمعبود فراض الصلاه ====== والشكر له عد النجوم الساريات
الواحد اللي مايتمنن في عطاه ====== اللي نصرنا يوم جنا ساريات
يالظيغمي حنا لنا مثلك عزاه ====== والخيل حنا فوقها ومدربات
واللي نوانا بالطمع ياخذ جزاه ====== من دونها ترخص عمارن غاليات
والقصيدة أطول من ذلك بس ضاع منها الكثير 0
هذا كل ماحصلنا عليه من معلوات حول هذه المعركة التي سطروا فيها شيوخ قبيلة القلادان من بني رشيد أشرس وأروع المعارك التي حفظها لهم التاريخ ويتباهون فيها مع غيرهم عبر الازمان 0

اصيل عبس
11-08-2015, 06:57 PM
يعطيك العافية