المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القصة السابعة :معركة سناف اللحم


الدغيم
05-07-2015, 09:34 AM
القصة السابعة :

معركة سناف اللحم المشهورة التي سطرفيها الشيخ والفارس القدير / بداي بن حمد القلادي الرشيدي وخمسة من أولاده أروع وأشرس المعارك التي حفظها لهم التاريخ بسبب غزوا غرتهم كثرتهم وحاولوا مساومتهم على نصف الحلالهم بدون قتال او شن الحرب عليهم والتنكيل بهم , ممادعا الشيخ وأبنائه عدم الرضوخ لمطالبهم والذود عن المال والعرض في كل مايملكونه من قوة يرهبونهم فيها أستناد لقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم ( أعدوا لهم ماستطعتهم من قوة ) ومن هنا بداءت القصة التي عادوا الغزاءة منها بنصف جيشهم ورجالهم الذي جعل السناف مقبرة لنصفهم الثاني 0

في سنة من السنين ربع الشيخ والفارس القدير / بداي بن حمد القلادي الرشيدي في السناف شرق النحيتية وشمال الاجفان مشطر بعض الشيئ عن القبيلة بسبب كثرة مايملك من الحلال مثل الابل والا غنام التي أعطاها الله له وكان يتباها مع غيره فيها وله خمسة من الاولاد وهم كلا من : 1- تركي 2- مخلف 3- ثاري 4- محمد 5- عايد وجميعهم يحملون السلاح ولهم صولات وجولات وعندهم الخبرة في خوض المعارك ووالدهم يثق بهم مما جعله يبتعد بعض الشيء في احد الاطراف وهو طاعن بالسن 0
في يوما من الايام أتى غزو من الجنوب يقدرون بالمائات من كثرهم يقال أنهم من قبيلة عتيبة ( ورواة غير متاكدين من صحة ذلك ) وقد سبقوهم سبورهم لهذه المنطقة ورصدوا لهم الاهداف التي سايهجمون عليها في الصباح الباكر وقد وقع نظرهم على أبل الشيخ بداي وذلك لكثرتها وقلة من يحرسونها 0
بلغوا كبار قومهم في ماشاهدوه وتفقوا جميعا على الهجوم عليهم قبل طلوع الشمس وقبل ان تطلق الابل من عقلها حتى لا تتشتت أي تفرق بسبب صوت الرمي ويصعب السيطرة عليها , وفي غفلة من الزمن وقبل طلوع الشمس شاهد الشيخ / بداي القوم مقبلين عليهم وصاح ينخى أولاده بالدفاع عن المال والعرض حتى الموت في سبيلها وقبل الاقتراب منهم توقف الجيش الغازي وتقدما فارسان لهم حتى وصلا في منتصف المسافة بين الطرفين توقفا وتقدم لهما الشيخ / بداي بن محمد ودار الحديث التالي :
قالا له : نحن كما ترى في عينيك جموع كثيرة ولا نريد ان نزهق أرواحكم وشيوخنا قالوا ( ياخذون نصف حلالهم من الابل والاغنام على سلامتهم وعدم قتلهم ) وهذا على مانعتقد حل منصف وإلا قتلناكم وسبينا نسائكم وأخذنا حلالكم ؟ قال الشيخ / بداي خلوني أشوف راي ربعي في ماتقولونه ؟ رجع إلى أولاده وبلغهم في مادار من الحديث ؟ قالوا جميعا له : الوعد الابل في مراحها بس حاول قتلهما قبل ان يعودا حتى يكونا عبرة لهم عسى الله ان ينزل الرعب في قبوبهم وينصرنا عليهم , وبالفعل عاد وبالقرب منهم تحصن في الشعيب وقتلهما وعاد مسرعا وطلب من أبنائه التحصن في داخل الابل وعدم فك عقلها , وشاهدوا الغزاة ماصار لفارسيهما وتقدموا ودارت رحى المعركة التي خسروا الغزاة فيها نصف جيشهم وفرسانهم وعادوا من حيث اتوا وسمي في مابعد في سناف اللحم من كثرة قتلاهم فيه وقد حسر الشيخ / بداي الكثير من أبله إلا ان الغزاة لم ياخذوا منها واحدة وذلك بسبب الرمي عليها وهم متحصنين فيها وقد عوضووه قبيلة بني رشيد عن مافقده منها بسبب هذه المعركة التي رفعة رؤس القبيلة ضد الغزاة الطامعين 0
وبعد إنتها هذه المعركة الفاصلة قال الشيخ والفارس / محمد بن بداي هذه القصيدة التي تعتبر ملحمة بحد ذاتها حيث صور كل ماصار فيها يقول :

اول ماقول مبتدن ذكر الله ======= علام بالعزة وخاف الغيب
اللي رفع سبعا وسبع أرساها ===== ونزل كتاب الحق بالترتيب

ابدى بذكره قبل مابدا جابتي ===== على اول الشبة وبالمشيب
ومن بعد ذكر الله بدينا بالمثل === والهرج به مخطي وفيه مصيب
( باقي القصيدة موجودسانكله في مابعد وهي طويلة جدا )
هذا كل ماحصلنا عليه من معلومات حول هذه المعركة التاريخية التي دارت رحاها دفاعا عن المال والعرض ضد جيشا غازيا عليهم في عمق ديارهم ولا توجد مقارنة بين الغزاة والمغزي عليهم من حيث العدد والعدة 0